Typography

خصصت تيليكوم ريفيو عربية مقابلة حصرية مع عمر عكر، نائب الرئيس الإقليمي والمدير التنفيذي لمجموعة " أعمال الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي" الجديدة في الشرق الأوسط، على ضوء مشاركة هواوي ضمن فعاليات معرض جيتكس 2021.

تحدّث عكر عن أهم الخدمات التي توفرها "هواوي كلاود" لكافة القطاعات والشركات وكيفية دمج الذكاء الاصطناعي في الاعمال.

تُعتبر قوة الحوسبة العنصر الأساس لبناء إقتصاد رقمي ناجح، فما هي الاستراتيجية المتبعة من قبلكم لنشر الحلول السحابية والارتقاء بقوة الحوسبة في الشرق الأوسط؟

نحن كهواوي نعتبر الحوسبة السحابية من الركائز الضرورية لتفعيل التحول الناجح كما أنها تُصنّف على أنها البنية التحتية الأساسية لتحقيق ذلك. بدأنا رحلتنا في هذا المجال في العام 2017  حين فعّلنا "هواوي كلاود" في الإمارات مع بناء أكثر من مركز للبيانات بكافة أنحاء الدولة، كما أننا نملك استراتيجية خاصة للتوسّع أكثر في المنطقة العربية لا سيّما في المملكة العربية السعودية وغيرها من الدول العربية. نحن كشركة هواوي نحترم مبدأ خصوصية البيانات لذلك لا بدّ من التوسع أكثر بمشروع "هواوي كلاود" في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي.    

ما هي الخدمات التي توفّرها حلول "هواوي كلاود" وكيف يتم دمجها مع الذكاء الاصطناعي وشبكات الجيل الخامس لتأمين الاتصال الشامل؟

تومّن "هواوي كلاود" كل الخدمات الأساسية التي تطلبها معظم الشركات من ضمنها خدمات البنية التحتية والمنصات الرقمية وهذا ما يُعتبر الركيزة الأساسية لبناء السحابة. إلى جانب ذلك، تذهب رؤية هواوي أبعد من ذلك حيث نعتبر أن الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات من الاستراتيجيات الأساسية لتفعيل التحول الرقمي ولهذه الغاية نحن نوفّر منصات رقمية خاصة لهذه التقنيات عبر "هواوي كلاود" وندمجها معاً لتسهيل التحول الرقمي أيضاً في الشركات.

على الخط نفسه، بنت هواوي هيكلية عامة للتحول الرقمي مع الأخذ بالاعتبار دور الذكاء الاصطناعي من أجل تحقيق هذا التحوّل بالاضافة إلى دمج الجيل الخامس إلى هذه الهيكلية. وبالتالي نحن نؤّمن بذلك باقة كاملة أمام الشركات من أجل تفعيل وتسريع عملية التحول الرقمي.   

ما هي الأعمال المرتقبة من هواوي لتحقيق الرقمنة خلال المرحلة القادمة؟ وما التحديات أمامكهم؟

هناك الكثير من التحديات التي تعيق تحقيق الرقمنة أهمها مسألة الخصوصية وأمن البيانات خصوصاً في القطاعات المصرفية  والحكومية التي تستند إلى متطلبات خاصة في هذا المجال. على ضوء ذلك، المطلوب من فريقنا القدرة على التوسّع بخدمات السحابة محلياً وبكافة دول المنطقة وهذا يتطلّب الكثير من الجهد لتأمين كل الخدمات المطلوبة من قبل الشركات في القطاعات العامة والخاصة والحكومية. وفي وقت تشتد فيه المنافسة في السوق المحلي يتطلّب الأمر دفع المزيد من الاستثمارات للالحاق بالشركات المنافسة وتوفير هذه الخدمة وسواها إلى العملاء. للانتقال إلى مسألة التحول الرقمي، فهي ترتكز فعلياً على التكنولوجيا الرقمية خصوصاً وأن الاقتصاد الرقمي مثلاً يتطلّب استثمارات بتكنولوجيا معيّنة منها السحابة التي تعتبرالركيزة الأساسية بالاضافة إلى الاستثمار بالمنصات الرقمية وتقنية الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات.أما الشركات التي ستنجح بتفعيل التحول الرقمي هي تلك التي ستضمّ كل هذه التقنيات معاً. أما دورنا كهواوي يرتكز على مساعدة العملاء ببناء هيكلية عامة تتضمّن كل هذه التقنيات لاسيّما السحابة.   

كيف تسرّع هواوي التحول الرقمي في مختلف القطاعات والصناعات في منطقة الشرق الأوسط؟ وماذا عن التجارب الرقمية التي  تقدّمونها في معرض جيتكس 2021؟

المسألة هنا تقوم على كيفية استخدامنا للسحابة وتوظيفنا للتكنولوجيا خصوصاً الذكاء الاصطناعي، مع العلم أننا نقوم في هواوي بعرض كل الخدمات الرقمية المتطوّرة في جيتكس لكن الأهم يبقى بقدرتنا على تقديم الحلول المناسبة والخاصة  بقطاع التقنية والتكنولوجيا ونحن في هواوي نعرض هذه السنة الحلول المتكاملة لكل قطاع منها الحلول الخاصة بالقطاع المصرفي أو القطاع الحكومي التي ممكن أن تساهم بتسريع عملية التحول الرقمي.

العدد الجديد

Advertisement