Typography

أصدرت مجموعة زين تقريرها السنوي العاشر عن الاستدامة تحت عنوان "رحلة العشر سنوات"، الذي تحتفي فيه بالذكرى العاشرة لإطلاق أول تقرير استدامة موحد لعملياتها في قطاع الاتصالات، كأول مؤسسة تتخذ هذه الخطوة في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا، إذ تجدد زين التزامها في هذا التقرير بإنشاء بيئة مزدهرة لمجتمعاتها.

وبرزت زين إلتزامها المستمر بالإبلاغ من خلال تقارير شفافة عن تأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي تهدف إلى خلق اتصال فعّال، والتأكيد على المشاركة مع شركائها ومجتمعاتها من أجل مواصلة تحسين الرفاهية.

للمناسبة، أوضح نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة زين بدر ناصر الخرافي أن الاحتفال بمرور 10 سنوات على إصدار أول تقرير للاستدامة يمثل علامة فارقة في أسواق المنطقة، إذ يعكس إلتزام المجموعة الراسخ في إحداث تأثيرات اجتماعية واقتصادية وبيئية طويلة الأمد على مستوى جميع أسواقها، فهذا الإنجاز النوعي يبرز مدى تفاني المجموعة تجاه مجتمعاتها وشركائها من خلال بناء علاقات قائمة على الشفافية والثقة.

على الخط نفسه، يتواصل الالتزام العميق من جانب مجموعة زين بضمان معالجتها الشاملة لقضايا حقوق الإنسان، ورفاهية المجتمع، حيث تسلك المجموعة نهجاً نظامياً في ما يتعلق بالتأكد من أن سياساتها وإجراءاتها في مجال حقوق الإنسان يمكن اعتمادها وقابلة للتطبيق على مستوى جميع الأسواق التي تعمل فيها، ومن خلال إدماج هذه الممارسات في أعمالها وعبر سلسلة القيمة، تتمكن المجموعة من الاستفادة من مدى وصولها وخلق أقصى تأثير.

وإدراكاً منها بأن أكثر من نصف سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا يتمتعون بإمكانية الوصول إلى الخدمات المصرفية التقليدية والخيارات الآمنة لتأمين الأموال وتحويلها وادخارها وتجميعها، واصلت زين تطوير خدماتها المالية الرقمية في العراق والأردن والسعودية، وخلال هذا العام، وصل إجمالي قاعدة العملاء إلى 312,665 عميلاً نشطاً في تلك الأسواق الثلاثة.

وإذ تواصل صناعة الصيرفة الرقمية إبراز تأثيرها التحويلي على المجتمعات على مستوى العالم، فإن ذلك يؤكد على الحاجة إلى نظام مالي أكثر شمولاً، ومن هذا المنطلق، توفر الخدمات المالية الرقمية مساحة لمزيد من الشمول المالي والنمو الاقتصادي والتمكين، ويشير تقرير حالة الصناعة بشأن خدمات الصيرفة المتنقلة الصادر عن اتحاد GSMA إلى أن العام 2019 كان علامة فارقة على مستوى العالم، حيث تجاوز عدد مستخدمي الصيرفة المتنقلة المسجلين 1 مليار شخص.

 

في هذا الإطار تواصل مجموعة زين لعب دور مهم في منظومة بيئة الصيرفة المتنقلة، حيث أن المجموعة لا تكرِّس فقط نطاق وصولها وتقنياتها لتقديم خدمات مالية موثوقة، بل أيضاً تعمل في المجتمعات التي تستفيد بشكل كبير من نظام مالي يسهُل الوصول إليه، وفي أسواق مثل العراق والأردن، لا يزال عدد السكان غير المتعاملين مع البنوك كبيراً نسبياً، حيث يتجاوز عدد السكان غير المتعاملين مع البنوك 50%، وفي السعودية، تستمر فرصة تقديم منتجات وخدمات مالية رقمية في التطور حيث يستخدم 76% من عملاء البنوك المنصات الرقمية و60% يستخدمون منصات الاتصالات المتنقلة.

وبينما ترتفع شهية خدمات الصيرفة الرقمية في أسواق المنطقة، خصوصاً مع التحديات التي تسببت فيها جائحة كوفيد-19، حققت مجموعة زين نمواً على صعيد خدمات محفظة زين كاش في الأردن والعراق، ومنصة "تمام" في المملكة العربية السعودية:

- تمكنت خدمة "زين كاش" في الأردن من تأسيس قاعدة من 260,000 عميل نشط بحصة سوقية تبلغ 24% خلال العام 2020.

- في العراق، تواصل خدمة "زين كاش" نمو أعمالها، حيث نجحت في استقطاب قاعدة عملاء ضخمة، إذ جمعت حتى العام 2020 أكثر من 50 ألف عميل نشط مع زيادة سنوية بنسبة 132% في قيمة المعاملات التي نفذتها.

- أعمال منصة "تمام" التابعة لشركة زين السعودية تبرز أن65 % من المستخدمين كانوا مواطنين سعوديين، و 75% من المستخدمين من مدن رئيسية في السعودية.

 

تداعيات جائحة كوفيد-19 وإدارة مجموعة زين للأزمة

أدى انتشار جائحة كوفيد-19 وتأثيرها العالمي إلى إبراز الدور التحولي لتكنولوجيا الاتصالات المتنقلة في رفاهية المجتمعات وتطورها، وإذ يتكاتف الجميع خلال التهديدات والظروف القاسية والصعبة، فإن مجموعة زين بادرت إلى مساعدة مجتمعاتها على التعافي من آثار هذه الأزمة، إذ اتخذت تدابير استباقية على مستوى نطاق تواجدها الإقليمي، وذلك من أجل مراعاة الاحتياجات والتحديات التي تواجهها مجتمعاتها خلال هذه الجائحة العالمية.

وقد أسست المجموعة "لجنة استجابة للأزمات" تحت قيادة الإدارة التنفيذية، بهدف التأكد من أن جميع الشركات التابعة تنفذ التدابير المناسبة للاستجابة السريعة لهذا الوضع المتطور باستمرار، وبفضل الجهود التي بُذلت لمعالجة تأثير الجائحة على موظفيها، كانت زين الشركة الكويتية الوحيدة التي جاءت في القائمة العالمية لـ "أفضل أرباب عمل" الصادرة عن مجلة الأعمال الأمريكية فوربس (Forbes)، وشركة الاتصالات الأولى في المنطقة العربية.

تُدرك مجموعة زين الدور الحيوي الذي تلعبه إدارة سلسلة التوريد في دعم عمليات وأنشطة المؤسسات، وقد كرّست المجموعة هذه الفرصة لتتغلب على الظروف السائدة، حيث تواصل تطوير إجراءات تضمن أن تدير مورديها على مستوى شركاتها التابعة بشكل مسؤول ومستدام، كما واصلت توحيد إجراءات التعامل مع مورديها من أجل ضمان أنها تعمل بكفاءة، ومن خلال إدماج تلك الإجراءات على مستوى عملياتها، تستطيع زين التأكد من أن نهجها متناسق ومترابط.

يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول مبادرات الاستدامة الخاصة بمجموعة زين للعام 2020، ورحلة العشر سنوات على الرابط التالي

العدد الجديد

Advertisement