Typography

 أعلنت "اتصالات" عن توسيع رقعة مراكزها الذكية للبيانات من خلال إنشاء مركز بيانات ثالث ومتطور (Tier 3) في كلباء لتلبية الاحتياجات المتنامية وتعزيز التنوع الجغرافي للعملاء.

 

ويُعد هذا المركز الجديد ثالث مراكز البيانات الذكية لمبيعات الجملة بعد أن افتتحت "اتصالات" مركزان جديدان في دبي والفجيرة العام الماضي. ويوفر هذا المركز شبكة متكاملة للشركاء الدوليين الراغبين بالتوسع في أعمالهم ضمن المنطقة، كما يرتبط مع كابل الاتصالات البحري الجديد "إفريقيا-1" والذي يصل قارة إفريقيا بالشرق الأوسط وأوروبا، مما يجعله ذو دور محوري في تلبية احتياجات الاتصال السريع لمختلف الشركاء حول العالم.

 

مع إطلاق هذا المركز الحديث، تُعزز إدارة خدمات المشغلين ومبيعات الجملة في "اتصالات" من نجاحها بأن تكون السبّاقة إقليمياً في هذا المجال، لتجسد استراتيجية "اتصالات" الهادفة إلى "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات". كما تتماشى هذه الخطوة مع رؤية حكومة دولة الإمارات في الحفاظ على مكانة الدولة كمركز إقليمي متقدم في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبيانات، مما يساهم في تلبية المتطلبات المتنوعة للبنى التحتية في قطاع الاتصالات.

 

وفي هذا السياق، صرّح علي أميري، الرئيس التنفيذي لخدمات المشغلين والمبيعات بالجملة في "اتصالات": "بصفتها واحدة من أكبر المراكز المستقلة، تشكل مراكز البيانات الذكية التابعة لـ’اتصالات‘ جسراً يصل القارات وداعماً رئيسياً لقطاع الأعمال والأنشطة الحيوية للعملاء الدوليين. ويساهم مركز البيانات الجديد في كلباء في تعزيز إمكاناتنا وسعات الربط الدولي استجابةً للاحتياجات المتنوعة لشركائنا حول العالم وبما ينسجم مع توفير البنية التحتية المتطورة التي تربط كل من قارات آسيا، وإفريقيا، وأوروبا، والشرق الأوسط، والقارتين الأمريكيتين. ويعكس هذا المركز الجديد التزامنا المتواصل في جعل مراكز البيانات الذكية التابعة لـ’اتصالات‘ الخيار الأمثل للمشغلين ومزودي الخدمات السحابية، وشركات تبادل حركة البيانات، والشركات التي ترغب بالاعتماد على مراكز بيانات ذكية ذات مستوى عالمي."

 

من المتوقع أن يبدأ المركز الجديد العمل في الربع الأول من عام 2022 ليسهم في توفير بنية تحتية صلبة تلبي المتطلبات المستقبلية بما فيها إمكانية الربط مع الكابلات البحرية الجديدة بالإضافة للاستخدامات المتنوعة مثل استعادة الأنظمة في حالة الكوارث لعملاء "اتصالات" في مركز البيانات الذكي في الفجيرة.

العدد الجديد