Typography

شدد الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات"، المهندس حاتم دويدار، على أن التعاون أصبح اليوم متطلباً رئيساً لخلق عالم أكثر ترابطاً، لا سيما أننا بدأنا بالتحول والانتقال إلى مستقبل، يتطلب توافر إمكانات اتصال لا حدود لها، بهدف تحسين جودة الحياة، وإعادة تعريف الأعمال وبناء مستقبل مستدام، خاصة في العامين الماضيين، اللذين حملا معهما تأثيرات عميقة على الطرق والوسائل، التي نقوم من خلالها بتأدية الأعمال، والتعليم، والعلاقات الاجتماعية.

 وأشار دويدار إلى أهمية الاتصال في هذه البيئة الرقمية، حيث تلعب الشبكة دوراً محورياً في إشراك أصحاب المصلحة، الذين يمثلون بيئات عمل متنوعة في منظومة ريادة الأعمال هذه، مشيراً إلى بحث "مجموعة اتصالات" الدائم، عن طرق مبتكرة لخدمة العملاء، من خلال التعاون مع الشركات الناشئة، والذي سيثري الخدمات والحياة اليومية للمستهلكين، وفي نفس الوقت يدعم طموحاتها الرقمية.

كما سلّط دويدار الضوء على الكيفية التي يمكن بها لأي أزمة، أن تسرع الابتكار، وتعيد بناء وتأسيس مجتمع أكثر ارتباطاً، بالاعتماد على قوة وتأثير العديد من التقنيات، التي باتت تلعب دوراً محورياً في صناعة مستقبلنا، وتغير أنماط حياتنا بسرعة، وفي مختلف المجالات، مثل الذكاء الاصطناعي، وشبكة الجيل الخامس، والبيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء.

مشيراً إلى إمكانية تحقيق ذلك من خلال تعزيز أواصر التعاون والشراكة مع جميع أصحاب المصلحة، خارج منظومة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأوضح أنه يجب على شبكات الهاتف المتحرك المستقبلية، أن تكون ديناميكية وذكية، وتتمتع ببنية تحتية مدعومة بالذكاء الاصطناعي، كما يجب على هذه الشبكات أيضاً، أن تكون مرنة وجديرة بالثقة، ولديها القدرة والإمكانية على تقديم الخدمات في مختلف الأماكن، لتشكل نموذجاً متطوراً في توفير الاستجابة الفورية، ضمن كافة مستويات الشبكة.

وأكد الرئيس التنفيذي لــ "مجموعة اتصالات"، على الدعم الكبير من قيادة دولة الإمارات لقطاع الاتصالات، في مسيرته نحو تحقيق التحول الرقمي في الدولة، الأمر الذي أسهم في تمكين "مجموعة اتصالات"، من تحقيق تطلعاتها في التحول إلى مزود متكامل لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وللحلول الرقمية الرائدة والمبتكرة.

مشيراً إلى أنه قد تم تحقيق ذلك من خلال الاستفادة من العديد من الفرص، مثل المشاريع العملاقة، ومشاريع المدينة الذكية، وبرنامج الصناعة 4.0، عبر قطاعات متعددة، بما في ذلك الصحة والتعليم، والخدمات اللوجستية، والنفط، والغاز.

إلى جانب ذلك، أكد دويدار على أن «مجموعة اتصالات»، ستبقى ملتزمة بتحقيق أهدافها، في تمكين العملاء من الخدمات والحلول الرقمية المبتكرة وغير المسبوقة، والمساهمة في تسريع النمو الاقتصادي للشركات، وقطاع الأعمال، وتعزيز القدرة التنافسية للمجتمعات التي توجد فيها

العدد الجديد

Advertisement