تقارير وتغطيات
Typography

مع تطوّر البنى التحتية للمؤسسات والتحول الرقمي في العالم، يحتاج قادة ورواد قطاع التكنولوجيا والمعلومات إلى تحديد إستراتيجية سحابية متماسكة واسعة النطاق تتوافق مع متطلبات المستقبل الرقمي، لجني القيمة التجارية للسحابة بالكامل والعمليات إلى إعطاء الأولوية للتكيف والحماية في قوائم المهام الخاصة بهم.

على ضوء ذلك، يتضاعف عدد أجهزة إنترنت الأشياء (IoT) كل خمس سنوات، مما يخلق مخاطر أمنية يجب تجنبّها. كذلك يتزايد استخدام الحوسبة السحابية، حيث تنتقل تطبيقات المؤسسة إلى السحابة العامة، وأصبحت المؤسسات أكثر سحابية في عمليات النشر الخاصة بها. يزداد اعتماد الحوسبة المتطورة بوتيرة سريعة حيث يطوّر مقدمو الخدمات السحابية فائقة النطاق حلولاً لتوزيع قدراتهم السحابية.

في هذا الخصوص، تتوقع غارتنر أن يتم توصيل أكثر من 15 مليار جهاز إنترنت الأشياء بالبنية التحتية للمؤسسة بحلول عام 2029. وهذه الأجهزة يمكن اختراقها في أقل من ثلاث دقائق، إلى جانب الانتهاكات الالكترونية المتواجدة والتي تستغرق 6 أشهر لاكتشافها. بينما تشكل الأجهزة الخاصة بالشركات والضيوف والموثوقة وغير الموثوق بها خطراً على المؤسسة إذا لم ينسق قادة إنترنت الأشياء بشكل صحيح متى وكيف سيتم توصيلهم.

لكن ما هو الحل؟ تشير الدراسات إلى أنه من الضروري على كل شركة التأكد من صيانة الأجهزة لديها وتوفير الفريق التقني اللازم لحل المشاكل التقنية بالشبكة اللاسلكية والسحابة العامة.

فمن خلال تقسيم الأجهزة أو عزلها، ستكون المؤسسات أقل عرضة للهجمات الإلكترونية. ووفقاً للأبحاث ستواجه الشركات التي تقوم بهجمات إلكترونية ناجحة أقل بنسبة 25% حتى عام 2023.

وفي سياق متصل، أشار جميع المستجيبين تقريباً في استطلاع سلوك شراء المستخدم النهائي لـ Gartner Cloud لعام 2020 إلى أن مؤسستهم تخطط للحفاظ على إنفاق تكنولوجيا المعلومات على الحوسبة السحابية أو زيادته في الأشهر الـ 12 المقبلة.

غير أن جائحة كوفيد-19 أعادت معايرة استراتيجيات السحابة، حيث ينتقل التعاون والتنقل وأجهزة الكمبيوتر المكتبية الافتراضية بسرعة إلى السحابة لتمكين القوى العاملة الموزعة والآمنة. تُعد تطبيقات التعافي من الكوارث وتوسيع نطاقها التي تستفيد من مرونة السحابة الآن أولوية عالية لعمليات الترحيل إلى السحابة.

من جهته يشير John McArthur، كبير المحللين في غارتنر: "يحتاج قادة تكنولوجيا المعلومات إلى صياغة إستراتيجية سحابية متماسكة واسعة النطاق وتتطلع إلى المستقبل لجني القيمة التجارية للسحابة بشكل كامل". مضيفاً: "تأكد من أنه يستوعب التطورات الصناعية الجديدة في مجالات الأنظمة الأساسية السحابية الأصلية وخدمات السحابة الموزعة."

 

تغيّر حلول الحوسبة المتطورة خلال الخمس سنوات القادمة

تضع الإدارة المركزية المستضافة على السحابة إلى جانب مجموعة متنامية من إمكانيات السحابة والحافة المشتركة موفري السحابة الفائقة النطاق في وضع جيد لتلبية نطاق أوسع من متطلبات الحوسبة. ومع ذلك، بحلول نهاية عام 2023، سيتم تسليم وإدارة 20% فقط من منصات الحوسبة الطرفية المثبتة بواسطة موفري السحابة فائقة النطاق أي بزيادة أقل من 1% في عام 2020.

العدد الجديد