تقارير وتغطيات
Typography

 أعلن الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، إن دبي ستشغل سيارات ذاتية القيادة اعتباراً من 2023، موضحاً في تغريدة له على تويتر، أنه ناقش مع جيف بليش، المدير التنفيذي القانوني لشركة جنرال موتورز- كروز مستقبل التنقل الذكي وأبرز مستجداته.

 

في هذا الإطار، تابع قائلاً: "دبي ستكون الأولى خارج أمريكا في تشغيل مركبات كروز للتنقل الذاتي تحقيقاً لرؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن تكون دبي دائماً في المركز الأول والمدينة الأفضل للعيش والعمل.. هدفنا تحويل 25% من إجمالي رحلات التنقّل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة عبر مختلف وسائل المواصلات بحلول 2030".

وأضاف "رؤية دبي لمستقبل القيادة الذاتية هدفها خفض تكاليف النقل بمقدار 900 مليون درهم سنوياً، وتوفير 1.5 مليار درهم بخفض التلوث البيئي بنسبة 12% سنوياً، وتحقيق 18 مليار درهم من العائدات الاقتصادية كل عام بزيادة كفاءة قطاع النقل بحلول 2030".

 

كذلك إستقبل الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، جيف بليش، المدير التنفيذي القانوني لشركة "جنرال موتورز- كروز"، والوفد المرافق له، حيث جرى خلال اللقاء بحث آخر التطورات في مجال استخدام المركبات ذاتية القيادة، وجهود الشركة العالمية في تطوير هذه التكنولوجيا التي تُعد من المجالات التي تحظى باهتمام كبير ضمن توجهات دبي المستقبلية، وكذلك مستجدات أنظمة السلامة في المركبات، والسيارات الكهربائية، وسبل تعزيز التعاون في هذا المجال ودعم المكتب الإقليمي للشركة العالمية في دبي، مع استعراض جهود الإمارة فيما يتعلق بالتجارب التي يتم إجراؤها على وسائل التنقل ذاتية القيادة، لدعم استراتيجيتها للتنقل الذكي ذاتي القيادة.

 

في التفاصيل اللقاء، حضر كل من عبدالله محمد البسطي، أمين عام المجلس التنفيذي، ومطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، وفيليب فراين القنصل العام الأمريكي في دبي، وأحمد بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات.

 

بدوره، أوضح المدير العام ورئيس مجلس المديرين بهيئة الطرق والمواصلات: "ستبدأ قريباً الاستعدادات لإطلاق خدمة المركبات ذاتية القيادة، وسيتم في عام 2023 تشغيل مركبات كروز ذاتية القيادة بعدد محدود، مع خطط لزيادة هذه المركبات تدريجياً لتصل إلى 4000 مركبة بحلول عام 2030".. مشيراً إلى أن هيئة الطرق والمواصلات ستتولى مسؤولية حوكمة الخدمات المقدمة من قبل الشركة، وتقديم البيئة التشريعية الملائمة والسياسات واللوائح التي تسمح بتشغيل هذا النوع من التقنيات.

 

وأشار إلى أن انتشار المركبات ذاتية القيادة سيشكل نقلة نوعية في مجال أنظمة النقل والمواصلات، ويوفر حلولاً مبتكرة للتنقل وتقليل الازدحامات في المدينة، مؤكداً حرص الهيئة على تحقيق مبدأ السلامة خلال مراحل تشغيل، وسيكون تشغيل المركبة تجريبياً في مناطق محددة، كما أن المركبة مزودة بأحدث التقنيات المتخصصة، حيث تشتمل على كاميرات وأجهزة استشعار لقراءة حالة الطريق، والتحكم بالمركبة وتجنّب الاصطدام بأي جسم.

 

 

العدد الجديد