تقارير وتغطيات
Typography

 يشكّل الإبتكار الرقمي محوراً أساسياً لكل دولة تريد تحقيق التطوّر والانتقال إلى مرحلة متقدّمة تُخوّلها طرح خدمات ذكيّة في القطاعين العام والخاص. إلى جانب الرؤية العملية، هناك التخطيط الاستراتيجي الذي يسمح للشركات تنسيق أعمالها بما يتوافق مع العصر الرقمي وتطلّعات المواطن للمستقبل.

 

ساعدت تقنية الجيل الخامس التحوّل سريعاً نحو العالم الرقمي، في وقت أصبحت فيه الدول تضمن استمرارية أعمالها افتراضياً ولو بشكل جزئي. بدورها تسعى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التخطيط من أجل التوسّع أكثر بمشاريع نشر شبكة الجيل الخامس وتأمين نشاطها عبرها. في ظلّ المنافسة القائمة بين منطقة الشرق الأوسط والغرب، تتصدّر الإمارات العربية المتحدة قائمة الدول الأكثر تقدماً حيث أثبتت خلال الفترة الأخيرة ريادتها في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. على ضوء ذلك، تنتقل اليوم الإمارات إلى حقبة جديدة من الأعمال الرقمية المدعومة بشبكة الجيل الخامس محققةً بذلك سلسلة من الانجازات على صعيد نمو الخدمات، تطوّر شبكات الاتصالات وازدهار الاقتصاد.

 

الإمارات رائدة في نشر الجيل الخامس على مستوى العالم

 

منذ ازدهار الانترنت والإمارات تبرز نيّتها باعتماد الحلول الذكيّة على الصعيد العملي، الحكومي والفردي. بينما في الوقت الحاضر، تعمل الحكومة الإماراتية والمنظّمات المعنيّة  في البلاد على تسهيل التواصل بين المواطن والدولة من خلال تطوير البرامج الحكومية وابتكار خدمات ذكيّة 100%.

في هذا الإطار، أكّد نائب رئيس الاتصال المؤسسي لشركة هواوي في حديث له مع إحدى الصحف، تقّدم الإمارات على سائر الدول المجاورة في نشرها لشبكة الجيل الخامس مما يضعها أمام سلسلة من التحديات الجديدة بهدف الاستمرار في الابتكار وتحقيق التحوّل الرقمي. إلا أن هذا التغيير سيطوّر القطاعات محلياً وعربياً ويزيد الاعتماد على الحلول الذكية كالسيارات ذاتية القيادة، المنازل الذكيّة وغيرها.

بدورها ساهمت شركات الاتصالات الإماراتية في تسريع التحوّل الرقمي ونشر الشبكة الجديدة. بهدف رفع نسبة تغطية الجيل الخامس في المناطق المأهولة إلى 65% بنهاية عام 2021 ، تسعى شركة "اتصالات" إلى إنشاء 2900 محطة للجيل الخامس خلال العام الحالي. ففي العام 2020، وصل إنفاق شركة الاتصالات المتكاملة "دو" واتصالات إلى 3.273 مليارات درهم مقارنةً بنحو 3.17 مليارات درهم لعام 2019.

 

دفع عجلة الإبتكار محطّة أساسية من رحلة التحوّل الرقمي

 

إن الانتقال نحو حقبة جديدة من عالم الاتصالات والتواصل والشبكات اللاسلكية ليس بهذه السهولة. فبهدف التطوّر والاستمرارية بتحقيق الانجازات، تستغل الامارات قدرات شبكة الجيل الخامس وتوظّف إمكانات التكنولوجيا لإنشاء نهج جديد في العمل. كذلك تؤسس الدولة الإماراتية إلى مرحلة مختلفة كلياً تعزّز من خلالها الكفاءة البشرية وقدراتها الرقمية.

وعلى خط التغييرات التي أحدثتها شبكة الجيل الخامس في العصر الرقمي، كان لها تأثيرها الخاص في دفع عجلة الأسواق العالمية والعربية وتحسين حركتها. كما تبرز قدرات الجيل الخامس من خلال السرعة الفائقة وزمن الانتقال المنخفض في نقل البيانات. هذه الميزات التقنية تتيح للشركات والمؤسسات الفرصة لتحسين تجربتها عن بُعد، كذلك العملاء الذين سيلمسون  التغيير بسلوكهم على شبكة الانترنت.

تحفّز شبكة الجيل الخامس مختلف التقنيات الحديثة مثل إنترنت الاشياء والذكاء الاصطناعي والواقع المعزّز، مما فتح أسواقاً جديدة للإمارات مع الدول الخارجية وزاد العلاقات التجارية من ناحية أخرى خصوصاً وأن أغلب الشركات الإماراتية تتّجه نحو اعتماد التقنيات الحديثة وتحويل خدماتها لتصبح 100% ذكيّة.

 

بعدما كانت الإمارات أول من قدّم شبكات الجيل الثالث والرابع للهاتف المحمول في المنطقة، ها هي تتقدذم على غيرها من الدول حيث تصدّرت قائمة الدول التي تمتلك أسرع 10% سرعة تنزيل لشبكات الجيل الخامس في الربع الثالث من عام 2020. فيما  احتلت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية والنرويج في المرتبة الثالثة. وبحسب التقارير الصادرة لعام 2020، يستعد سكان الامارات جيداً لاستخدام تقنيات الجيل الخامس مما يسهّل عملية نشر الشبكة بشكل أسرع.

العدد الجديد