Typography

أعلنت شركة Cybereason، الرائدة في مجال الحماية من الهجمات الجاهزة للمستقبل، عن شراكة مع Oxygen DMCC، الشركة الرائدة في دبي في مجال الأمن السيبراني وحلول التنقل التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، مما يمكّن الشركات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA) من اكتشاف الهجمات الإلكترونية وإنهائها وإن كانت في أي مكان على شبكاتهم.

كجزء من الاتفاقية، خصصت Oxygen موارد لدعم نمو Cybereason، سواء في الوصول إلى القناة أو الخبرة الفنية. كما سيتضمن دعم ما قبل البيع الأولي عروضاً توضيحية متعمقة كجزء من سلسلة من حملات التوعية بالمنتج للترويج لحلول Cybereason في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

من جهته قال طارق كزبري، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا في Cybereason: "كانت Cybereason من أوائل البائعين في المنطقة الذين قدموا منصة حماية نهائية قابلة للتطبي.لقد قدمنا ​​أيضًا قيمة كبيرة للمؤسسات من خلال حل الكشف والاستجابة الخاص بنا ، والذي تم توفيره من خلال Oracle's Second-Generation Cloud في جدة ودبي. تتناول المنصة المستندة إلى السحابة القضايا الرئيسية المتعلقة بقابلية التوسع وإقامة البيانات والامتثال التي تعاني منها مؤسسات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. لدى Oxygen سجل حافل وخبرة لتعزيز قوتنا في السوق في المنطقة."

وعن هذه الشراكة قال خالد لبان الرئيس التنفيذي لشركة Oxygen DMCC: "الشراكة مع Cybereason - وهي شركة تتمتع بسجل حافل في حماية نقطة النهاية والاستجابة للحوادث - ستسمح للمؤسسات باتباع نهج يركز على العمليات للكشف عن النشاط الضار مبكراً استناداً إلى سلاسل سلوكية خفية توقف النشاط الضار قبل أن يتصاعد إلى مساوى أهم، ونحن ندرك تماماً تقلّب مشهد التهديد، ونعلم أن مواجهة الجهات الفاعلة في التهديد على قدم المساواة تتطلب شراكات استراتيجية بين الكيانات المتخصصة."

بموجب الاتفاقية، ستكون مناطق Oxygen هي دول مجلس التعاون الخليجي وشمال إفريقيا والمشرق العربي وتركيا، وتستهدف جميع نطاقات الأعمال، بما في ذلك مزودي خدمات الاتصالات ومقدمي خدمات الأمن المدارة (MSSPs). كذلك تشمل القطاعات الرئيسية المستهدفة الحكومة و FSI والنفط والغاز والرعاية الصحية وتجارة التجزئة والضيافة.

وفي سياق حديث أضاف كزبري: " "تُدرك Cybereason أن المدافعين يخوضون معركة يومية من أجل خصوصيتهم وأمنهم. الثقة هي كشكل  سلسلة نعمل بجهد من أجل تعزيزها، وسنواصل التحالف مع زملائنا المتخصصين الذين يمكنهم توفير راحة البال في المنطقة".

 

العدد الجديد