Typography

بشراكاتنا مع كبار المزودين للجيل الخامس مثل نوكيا، هواوي وZTE، إلى جانب أهم مشغلي شبكات الاتصالات حول العالم، يبدو من الواضح أمامنا أن الجيل الخامس لا يحصد اهتمامًا كبيرًا بسبب وقت الاستجابة المنخفض الذي يوفره، بل أيضاً بفضل مزاياه المهمة التي يقدمها مثل سعة الشبكة الضخمة التي تسمح بتطوير شبكة الجيل الخامس أكثر – ونحن في تيليكوم ريفيو اختبرنا ذلك خلال القمة الهجينة التي أقمناها في نوفمبر الماضي – أو تكثيف عمليات نشر شبكة الجيل الخامس للهواتف المحمولة.

الجيل الخامس ليس أسرع من الجيل الرابع فحسب. فدعونا نستعرض فوائد شبكة  الجيل الخامس وما يمكن أن تقدمه للخدمات الثابتة أو الهواتف المحمولة.

يمكن أن يدعم الجيل الخامس الكثير من الخدمات المتقدمة مثل الأمن (المراقبة بالفيديو)، والخدمات الذكية (مثلاً في قطاع الصحة)، والوسائط المتعددة ، وخدمات الفيديو حسب الطلب، والألعاب، والواقع الافتراضي (VR)، والتطبيقات الآلية (الروبوتات، المركبات ذاتية القيادة)، كما تبرز أهميته أيضا في الخدمات السحابية والاستجابة في الوقت الفعلي والاتصال.

ستعمل شبكة الجيل الخامس على تغيير نماذج الأعمال كما نعرفها وتفتح مصادر دخل جديدة لكل من الشركات والمستهلكين. ستخلق فرصاً لمشغلي الاتصالات لم تكن متاحة قطّ بسبب تأثير شركات خدمات الانترنت أو الـ OTTs الذي ساهم بخفض إيرادات المشغلين ودخلهم.