Typography

 أعلنت مجموعة Ooredoo عن نتائجها المالية للعام المنتهي في 31 ديسمبر 2020، حيث انخفضت إيرادات المجموعة بنسبة 4% مقارنة مع العام السابق لتصل في 2020 إلى 28.9 مليار ريال نتيجة انتشار جائحة كوفيد- 19، مع انخفاض في مبيعات الأجهزة وأعمال التجوال بالإضافة إلى ضعف في الاقتصاد الكلي في بعض الأسواق. وقد تم تعويض ذلك جزئياً بالنمو الذي تحقق في إندونيسيا وميانمار وفلسطين.

كما انخفضت أرباح المجموعة قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 6% مقارنة بالعام السابق ووصلت في 2020 إلى 12.1 مليار ريال، متأثرة بانخفاض الإيرادات إلى جانب التحديات في معظم الأسواق. حافظت الشركة على اهتمامها بالتحول الرقمي وتخفيض التكاليف مما انعكس ذلك في تحقيق هامش جيد للأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بلغ 42% في السنة المالية 2020.

على الخط نفسه، انخفض صافي أرباح المجموعة المخصص لمساهمي Ooredoo بنسبة 35% مقارنة بالعام السابق ليصل إلى 1.1 مليار ريال في 2020، وذلك نتيجة لانخفاض الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين، ولتحقيق مكاسب لمرة واحدة في 2019 نتيجة لبيع أبراج الاتصالات في إندونيسيا. وفي الربع الرابع 2020، تأثر صافي الربح سلباً بخسائر نتيجة لسعر صرف العملة، والتي حدثت بشكل عام نتيجة لانخفاض قيمة الدينار العراقي وحالة ضعف لمرة واحدة في أحد الاستثمارات.

وشكلت إيرادات البيانات أكثر من 50% من مجموع الإيرادات، وذلك نتيجة لريادتنا في خدمات البيانات ومبادراتنا للتحول الرقمي في مختلف الدول التي نتواجد فيها.

يُذكر أنه لدى مجموعة Ooredoo احتياطيات نقدية ومستويات سيولة جيدة، ومع تحقيق المجموعة لصافي أرباح بلغ 1.1 مليار ريال، أوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 0.25 ريال للسهم الواحد.

من جهته، قال سعادة الشيخ فيصل بن ثاني آل ثاني، رئيس مجلس إدارة Ooredoo: "برهنت مجموعة Ooredoo على مرونة عملياتها خلال 2020، وحققت صافي ربح جيد بلغ 1.1 مليار ريال، في الوقت الذي حافظت فيه على احتياطات نقدية ومستويات سيولة جيدة، وتمكنت أيضاً من تنمية قاعدة عملائها بالرغم من التحديات التي تميزت بها تلك الفترة. فقد كان عام 2020 لا يشبه أي عام مضى، تسبب بإرباك في حياة الكثيرين، وشكل تحدياً للمؤسسات والشركات.

وبناءً على ما سبق، يسرني أن أعلن بأن مجلس الإدارة سيوصي خلال انعقاد الاجتماع السنوي للهيئة العامة للشركة والمقرر في 3 مارس 2021 بتوزيع أرباح نقدية بواقع 0.25 ريال للسهم الواحد".

كما علّق عزيز العثمان فخرو، العضو المنتدب لمجموعة Ooredoo على النتائج بقوله: "يسرني أن أعلن بأن الأداء المالي في مختلف شركات Ooredoo كان قوياً، وذلك على الرغم من انتشار جائحة كوفيد- 19 والتحديات التي واجهها الاقتصاد الكلي. فقد بلغت إيرادات المجموعة 28.9 مليار ريال خلال 2020، منخفضة بنسبة 4% مقارنة بما كانت عليه في العام السابق، وذلك نتيجة لضعف في الاقتصاد الكلي في بعض أسواقنا. فقد بقي اهتمامنا موجهاً طوال العام على إستراتيجيتنا الخاصة بخفض التكاليف، والتي مكنتنا من تحقيق هامش قوي للأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بلغ 42% في 2020. وبلغت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين 12.1 مليار ريال، وانخفضت بشكل طفيف من 12.8 مليار ريال سجلتها الشركة في السنة السابقة، وذلك نتيجة لانحفاض الإيرادات. أما صافي الربح للعام فقد انخفض إلى 1.1 مليار ريال، وذلك بشكل عام نتيجة لانخفاض الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين، والمكاسب التي تحققت لمرة واحدة نتيجة لبيع أبراج الاتصالات في إندونيسيا عام 2019".

 

 Ooredoo قطر

على الرغم من التحديات العديدة التي نتجت عن جائحة كوفيد- 19 إلا أن أداء Ooredoo قطر كان قوياً خلال 2020. فقد بلغت إيرادت الشركة خلال الفترة 7.1 مليار ريال (كانت 7.3 مليار ريال خلال 2019)، منخفضة بنسبة 3% نتيجة الجائحة. أما الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين فقد بلغت 3.7 مليار ريال (كانت 4.0 مليار ريال في 2019) وهي أقل بنسبة 7% من تلك التي سجلت في 2019، في حين بلغ هامش الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين 52%. وبعد الإرباك الذي وقع في توفير الخدمة خلال الفترة، قامت الشركة بتعويض العملاء بمنحهم خصماً بنسبة 50% على فواتير خدمات الاتصالات الجوالة الأمر الذي أثر على نتائج الربع الرابع من العام. وعند نهاية العام، بلغ عدد عملاء الشركة 3.3 مليون عميل حيث ارتفع عدد عملاء خدمات الاتصالات الجوالة بنسبة 1%، أما عدد عملاء خدمات الاتصالات آجلة الدفع فحقق نمواً بنسبة 10% مقارنة بالربع الرابع 2019.

 

Ooredoo عُمان

تأثرت نتائج Ooredoo عُمان بعمليات الإغلاق والقيود المفروضة على الحركة الهادفة لاحتواء انتشار جائحة كوفيد-19. وقد انخفضت الإيرادات بنسبة 7% إلى 2.5 مليار ريال قطري في عام 2020 مقارنة بالعام السابق. نتيجة لذلك، انخفضت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 10% لتصل إلى 1.3 مليار ريال قطري مقارنة بعام 2019.

 

Ooredoo الكويت

تأثرت نتائج Ooredoo الكويت بتخفيف ظروف الاقتصاد الكلي نتيجة لوباء كوفيد-19 بالإضافة إلى المنافسة العالية في السوق. كما تراجعت إيرادات الشركة بنسبة 10% إلى 2.5 مليار ريال قطري في عام 2020 مقارنة بالعام السابق. مقابل ذلك، ارتفعت الإيرادات بنسبة 6% في الربع الرابع من عام 2020 مقارنة بالربع السابق، مما يعكس المراحل الأولية للتعافي.

ونتيجة لذلك ، انخفضت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 29% لتصل إلى 617 مليون ريال قطري في عام 2020 مقارنة بالعام السابق.

 

AsiaCell (Ooredoo العراق)

أثرت قيود الحركة المصممة لوقف انتشار جائحة كوفيد-19 على نتائج AsiaCell، حيث تغير سلوك المستهلك وأدى التباطؤ الاقتصادي إلى انخفاض الإنفاق. سجلت الشركة إيرادات بلغت 4.0 مليار ريال قطري في عام 2020، بانخفاض 12% مقارنة بالعام السابق.

وبالتالي، انخفضت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 13% إلى 1.8 مليار ريال قطري في عام 2020 مقارنة بالعام السابق. ومع ذلك، ساهمت مبادرة تحسين التكلفة التي أطلقتها الشركة بدعم من إستراتيجيتها للتحول الرقمي في تحقيق هامش أرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 44% في عام 2020.

كما زادت قاعدة عملاء AsiaCell بنسبة 4% لتصل إلى 14.7 مليون في عام 2020 مقارنة بالعام السابق، حيث أتاحت القنوات الرقمية للشركة للعملاء البقاء على اتصال حتى خلال جائحة كوفيد-19.

 

العدد الجديد