تقارير وتغطيات
Typography

إحتلت دولة الإمارات المرتبة الأولى في الشرق الأوسط وأفريقيا ومن بين أفضل 20 دولة عالمياً في سرعة اتصال النطاق العريض الثابت على مؤشر "Ookla"، الرائدة دولياً في مجال تحليل واختبار سرعات الإنترنت الثابت والمتحرك، لتحقق بذلك أعلى معدل لسرعات التحميل خلال شهر مايو 2021.

 

إلى جانب ذلك، حققت الإمارات معدل سرعة تحميل للبيانات وصل إلى 180 ميغابت بالثانية في مايو 2021، متقدمةً عن معدل 125 ميغابت بالثانية عن شهر يناير 2021، وذلك على مؤشر اتصال النطاق العريض الثابت SpeedtestTM. هذا التقدم يعود إلى البرامج المؤسسية والمبادرات التي أطلقتها "اتصالات" و"دو" العام 2021  لرفع مكانة الإمارات على مؤشر النطاق العريض الثابت.

 

تعتبر السرعات العالية للنطاق العريض الثابت عامل محوري في تقديم أفضل الخدمات المتطورة في دولة الإمارات التي تشهد دخول تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والثورة الصناعية الرابعة، بالإضافة إلى دورها الكبير في تحقيق الرفاه والتقدم الاقتصادي والازدهار الاجتماعي في الدولة.

 

بدورهم، يقدم كل من "اتصالات" و"دو"، مزودو خدمات الاتصالات في الإمارات، أفضل التجارب للعملاء مدعومةً بأعلى معدلات لانتشار الألياف الضوئية الموصولة للمنازل في العالم، بالإضافة إلى متابعة الاستثمارات في تحسين الشبكة لتزويد أحدث خدمات الاتصالات. كما تم إطلاق خدمات الاتصالات في الإمارات باقات وعروض خاصة أتاحت للمشتركين ترقية سرعات الإنترنت المنزلي، بالإضافة إلى تحسين الشبكات مع توسعة السعة الاستيعابية للشبكة المحلية وسعة شبكة الاتصال الدولي للارتقاء بتجارب العملاء في العمل والتعليم والترفيه عن بُعد.

 

تعليقاً على هذه النتائج والانجازات، قال سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية: "يعكس هذا الإنجاز العالمي الرؤية الحكيمة لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة والتزامها بتحقيق المكانة الريادية للدولة على صعيد قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأن تكون من أكثر الدول تقدماً في مضمار التحول الرقمي. ومن خلال الجهود المشتركة لمزودي خدمات الاتصالات في الإمارات، نهدف للوصول إلى أفضل 10 دول عالمياً على مؤشر SpeedtestTM العالمي من Ookla، بما يعزز من إمكانات الدولة وينسجم مع تطلعات القيادة الرشيدة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهنا أتوجه بالشكر لمزودي خدمات الاتصالات في الدولة على جهودهم الحثيثة لتحقيق هذا الإنجاز، الذي يندرج ضمن استعدادات الدولة لعصر الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي."

العدد الجديد